اوقات استجابة الدعاء في ساعات اليوم والليلة







يعيش الإنسان في هذه الدُّنيا وهو معرَّضٌ لأنواع من النّقص، والضرر المادية منها والمعنوية. وإذا كان دفع الضَّرر ورفع النّقص متيسِّراً له، فإنّ العقل وكذلك السنّة يحكمان بضرورة دفع الضرر، وجبر النقص. والدُّعاء, من الوسائل التي ثبت في الشَّرع الشّريف أنّها تستطيع أن تدفع الضرر عن الإنسان




اوقات استجابة الدعاء في ساعات اليوم والليلة

 الدعاء هو ليس عبادة فقط بل هو أفضل العبادة لما له من خضوع وخشوع وتذلل أمام ساحة وكبرياء المولى ففي الصحيح عَـنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ فِي حَدِيثٍ قَالَ : ( أَفْضَلُ الْعِبَادَةِ الدُّعَـاءُ ) عليه السلام

وَعَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله قال : أَفْضَلُ الْعِبَادَةِ الدُّعَاءُ وَ إِذَا أَذِنَ اللَّهُ لِعَبْدٍ فِي الدُّعَاءِ فَتَّحَ لَهُ أَبْوَابَ الرَّحْمَةِ إِنَّهُ لَنْ يَهْلِكَ مَعَ الدُّعَاءِ أَحَدٌ
 
وعَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِيرٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ : قُلْتُ لِأَبِي جَعْفَرٍ : أَيُّ الْعِبَادَةِ أَفْضَلُ . فَقَالَ :  مَا مِنْ شَيْ‏ءٍ أَفْضَلَ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ وَ يُطْلَبَ مِمَّا عِنْدَهُ الْحَدِيثَ

وعَنْ سَيْفٍ التَّمَّارِ قَالَ : سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ يَقُولُ : عَلَيْكُمْ بِالدُّعَاءِ فَإِنَّكُمْ لَا تَقَرَّبُونَ بِمِثْلِهِ الْحَدِيث


يئكر الشيخ حسن الراضي أن لاشك بأن الأزمنة تتفاوت في الأفضلية من وقت إلى آخر منها مثل ليلة الجمعة وبالأخص في وقت السحر منها وهو السدس الأول من النصف الثاني

2- ليلة القدر وهي مرددة بين ثلاث ليالي 19 أو 21 أو 23 من شهر رمضان
 
  ليالي الأحياء : وهي أ- أول ليلة من رجب .  ب- ليلة النصف من شعبان
ليلتي العيدين الفطر والأضحى ويوم عرفة

 عند هبوب الريح المخيفة وعند الزوال وعند نزول المطر وعند أول قطرة تنزل من دم الشهيد ومن طلوع الفجر إلى طلوع الشمس
 

اوقات استجابة الدعاء يوم الجمعه

كذلك يستحب الدعاء في يوم الجمعة ففيه ساعتان لاستجابة الدعاء

أ- بعد فراغ الخطيب من الخطبة وقبل إقامة صلاة الجمعة في حال تسوية الصفوف بالناس
ب- آخر ساعة من نهار يوم الجمعة

روى عبدالله بن سنان ، قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام ، عن الساعة التي يستجاب فيها الدعاء يوم الجمعة. قال : ما بين فراغ الامام من الخطبة ، إلى أن تستوي الصفوف بالناس ، وساعة أخرى من آخر النهار ، إلى غروب الشمس
هذه هي الاوقات ، التي يؤمل فيها استجابة الدعاء ، فينبغي للداعي مراعاتها



اوقات استجابة الدعاء مع الدليل 




هناك الكثير من الروايات عن أهل البيت عن أوقات استجابة الدعاء ونذكر بعضها


زوال الشمس: عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنه قال: (كان أبي إذا طلب الحاجة طلبها عند زوال الشمس، فإذا أراد ذلك قدم شيئا فتصدق به، وشم شيئا من طيب





وقال الإمام الصادق (عليه السلام): (يستجاب الدعاء في أربعة مواطن: في الوتر، وبعد الفجر، وبعد الظهر، وبعد المغرب) (1

قبل طلوع الشمس وقبل الغروب: عن الإمام الصادق (عليه السلام) في قوله تعالى: (وظلالهم بالغدو والآصال)، قال: (هو الدعاء قبل طلوع الشمس وقبل غروبها، وهي ساعة إجابة . وعن فضيل بن عثمان، عن الإمام الصادق (عليه السلام)، قال: قلت له: أوصني. قال: (أوصيك بتقوى الله وصدق الحديث... وإذا كان قبل طلوع الشمس وقبل الغروب فعليك بالدعاء واجتهد، ولا يمنعك من شيء تطلبه من ربك، ولا تقل: هذا ما لا أعطاه، وادع فإن الله يفعل ما يشاء)


بعد الصلوات المكتوبة: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): (من أذى لله مكتوبة، فله في أثرها دعوة مستجابة) . وقال الإمام الصادق (عليه السلام): (إن الله تبارك وتعالى فرض الصلوات في أفضل الساعات، فعليكم بالدعاء في أدبار الصلوات)



ليالي الإحياء: وتتضمن الدعوات والأوراد الخاصة في ليلة القدر، وهي غير محددة بين ليالي شهر رمضان، والأرجح أنها في ليالي الإفراد الثلاث: 19، 21، 23، وتأكدت في ليلة الجهني، وهي ليلة 23 من شهر رمضان. وتعتبر هذه الليلة المباركة من أكثر الليالي أهمية في استجابة الدعاء



 محاضرة من الشيخ حبيب الكاظمي عن اوقات استجابة الدعاء لقضاء الحوائج عن رسول الله صلى الله عليه واله





اللهم صل على محمد وآل محمد, اللهم تقبل مني هذه المشاركة ومن يستفيد منها ويشاركها يتشارك معي الأجر ان شاء الله