الآيات التي نزلت في أمير المؤمنين عليه السلام





بحث تفصيلي للآيات التي نزلت في أمير المؤمنين عليه السلام وأحقية ولايته "في كتب السنة" ونرجوا منكم تخزينها للإستفادة منها للرد والتحجج أو تمريرها للشيعة الذين يحملون نفسا من الشك ليصل الى اليقين ، وهذا ما سنرسله لكم في هذا اليوم فقط ونسألكم الدعاء
 

آيات نزلت في الإمام علي (ع) من كتب السنة 

(إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ) (فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ) [سورة القمر :٥٤ - ٥٥]
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻳﺎ ﻋﻠﻲ ﺃﻣﺎ ﻋﻠﻤﺖ ﺃﻥ ﻣﻦ ﺃﺣﺒﻨﺎ ﻭاﻧﺘﺤﻞ ﻣﺤﺒﺘﻨﺎ ﺃﺳﻜﻨﻪ اﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻣﻌﻨﺎ» [162] «3» ﻭﺗﻼ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ ﻓﻲ ﻣﻘﻌﺪ ﺻﺪﻕ ﻋﻨﺪ ﻣﻠﻴﻚ ﻣﻘﺘﺪﺭ.
- ﺷﻮاﻫﺪ اﻟﺘﻨﺰﻳﻞ: 2/ 469- 470

(وَرَدَّ اللَّهُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِغَيْظِهِمْ لَمْ يَنَالُوا خَيْرًا ۚ وَكَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتَالَ ۚ وَكَانَ اللَّهُ قَوِيًّا عَزِيزًا) [سورة اﻷحزاب : 25]
ﻋﻦ اﺑﻦ ﻣﺴﻌﻮﺩ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻪ ﺃﻧﻪ ﻛﺎﻥ ﻳﻘﺮﺃ ﻫﺬا اﻟﺤﺮﻑ ﻭﻛﻔﻰ اﻟﻠﻪ اﻟﻤﺆﻣﻨﻴﻦ اﻟﻘﺘﺎﻝ ﺑﻌﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ.
-تفسير أبي حاتم ج٩ ص٣١٢٦

(إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ) [سورة المائدة : 55]
ﻋﻦ ﺳﻠﻤﺔ ﺑﻦ ﻛﻬﻴﻞ , ﻗﺎﻝ: ﺗﺼﺪﻕ ﻋﻠﻲ ﺑﺨﺎﺗﻤﻪ ﻭﻫﻮ ﺭاﻛﻊ ﻓﻨﺰﻟﺖ: {§ﺇﻧﻤﺎ ﻭﻟﻴﻜﻢ اﻟﻠﻪ ﻭﺭﺳﻮﻟﻪ ﻭاﻟﺬﻳﻦ ﺁﻣﻨﻮا اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻴﻤﻮﻥ اﻟﺼﻼﺓ ﻭﻳﺆﺗﻮﻥ اﻟﺰﻛﺎﺓ ﻭﻫﻢ ﺭاﻛﻌﻮﻥ}.
-تفسير أبي حاتم ج٤ص١١٦٢

(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ) [سورة البينة : 7]
ﻋﻦ ﺃﺑﻲ اﻟﺠﺎﺭﻭﺩ، ﻋﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﻠﻲ، {ﺃﻭﻟﺌﻚ ﻫﻢ ﺧﻴﺮ اﻟﺒﺮﻳﺔ} [اﻟﺒﻴﻨﺔ: 7] ﻓﻘﺎﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﺃﻧﺖ ﻳﺎ ﻋﻠﻲ ﻭﺷﻴﻌﺘﻚ».
-تفسير الطبري ج٢٤ ص٥٥٦

(وَقِفُوهُمْ إِنَّهُم مَّسْئُولُونَ ) الصافات24
أخرج الديلمي عن أبي سعيد الخدري ان النبي) ص( قال : وقفوهم إنهم مسئولون عن ولاية علي .
-الصواعق المحرقة ص89

(وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ وَعَلَى الأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلاًّ بِسِيمَاهُمْ وَنَادَوْاْ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ )الأعراف46
عن الضحاك : عن إبن عباس في قوله : وعلى الأعراف رجال قال : الاعراف : موضع عال من الصراط عليه العباس وحمزة وعلي وجعفر يعرفون محبيهم ببياض الوجوه ومبغضيهم بسواد الوجوه .
-شواهد التنزيل ج١ ص٢٦٤

(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً )مريم96
وأخرج الطبراني وإبن مردويه عن إبن عباس قال نزلت في علي بن أبى طالب ان الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا قال محبة في قلوب المؤمنين.
-الدر المنثور ج٤ص٢٨٧

(أَفَمَن كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِّنْهُ وَمِن قَبْلِهِ كِتَابُ مُوسَى إَمَاماً وَرَحْمَةً أُوْلَـئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَن يَكْفُرْ بِهِ مِنَ الأَحْزَابِ فَالنَّارُ مَوْعِدُهُ فَلاَ تَكُ فِي مِرْيَةٍ مِّنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يُؤْمِنُونَ )هود17
وأخرج إبن مردويه وإبن عساكر عن علي( ر ) في الآية قال رسول الله على بينة من ربه وأنا شاهد منه .
-الدر المنثور ج٣ص٣٢٤

(الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرّاً وَعَلاَنِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ )البقرة274
عن إبن عباس ، في قول الله عز وجل : الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سرا وعلانية قال : نزلت في علي بن أبي طالب كانت عنده أربعة دراهم ، فأنفق بالليل واحدا ، وبالنهار واحدا ، وفي السر واحدا ، وفي العلانية واحدا .
-المعجم الكبير للطبراني ح١١٠٠٣

(مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً )الأحزاب23
عن عبد الله بن عباس في قول الله تعالى : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه يعني عليا وحمزة وجعفر فمنهم من قضى نحبه يعني حمزة وجعفرا ومنهم من ينتظر يعني عليا (ع).
-شواهد التنزيل ج٢ص٦

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ )التوبة119
وأخرج إبن مردويه عن إبن عباس قال مع علي بن أبي طالب .
-فتح القدير ج٢ ص٤١٤
آيات نزلت في علي بن أبي طالب (ع) من كتب السنة -جزء٣-

(وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ كَفَى بِاللّهِ شَهِيداً بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِندَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ )الرعد43
عن أبي سعيد الخدري قال : سألت رسول الله (ص) عن قول الله تعالى : ومن عنده علم الكتاب قال : ذاك أخي علي بن أبي طالب.
-شواهد التنزيل ج١ص٤٠٠

(سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ )المعارج1
فبلغ ذلك الحارث بن النعمان الفهري فأتى رسول الله (ص) على ناقة له فنزل بالأبطح عن ناقته واناخها فقال : يا محمد امرتنا عن الله ان نشهد ان لا إله إلا الله وأنك رسول الله فقبلناه منك ، وامرتنا ان نصلي خمسا فقبلنا منك وامرتنا بالزكاة فقبلنا منك ، وامرتنا ان نصوم شهرا فقبلنا منك ، وامرتنا بالحج فقبلنا منك ، ثم لم ترض بهذا حتى رفعت بضبعي إبن عمك تفضله علينا وقلت : من كنت مولاه فعلي مولاه فهذا منك أم من الله فقال النبي (ص) : والذي لا إله إلا هو ان هذا من الله ، فولى الحارث بن النعمان وهو يريد راحلته ويقول : اللهم ان كان ما يقول محمد حق فأمطر علينا حجارة من السماء أو اتنا بعذاب أليم فما وصل إلى راحلته حتى رماه الله تعالى بحجر فسقط على هامته وخرج من دبره وأنزل الله سأل سائل بعذاب واقع للكافرين ليس له دافع.
-المستدرك على الصحيحين / كتاب التفسير ح٣٨٥٤
عن إبن عباس ، قال : سمعته يقول : ليس من آية في القرآن : يا أيها الذين آمنوا ، إلا وعلي رأسها وأميرها وشريفها ، ولقد عاتب الله أصحاب محمد في القرآن ، وما ذكر عليا إلا بخير .
-فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل / فضائل علي (ع)

(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ) [سورة آل عمران : 103]
عن إبن عباس ( ر ) قال كناعند النبي )ص)وسلم إذ جاء أعرابي فقال : يا رسول الله سمعتك تقول وإعتصموا بحبل الله فما حبل الله الذي نعتصم به ؟ فضرب النبي )ص( يده في يد علي وقال : تمسكوا بهذا ، هو حبل الله المتين .
- ينابيع المودة ج١ص٣٥٦