الخصال : لا يزال العبد المؤمن يكتب محسنا ما دام ساكتا






- خصلة واحدة
عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لا يزال العبد المؤمن يكتب محسنا ما دام ساكتا، فإذا تكلم كتب محسنا أو مسيئا.

- خصلتان
عن أبي عبد الله، عن أبيه عليهما السلام قال: أوحى الله تبارك وتعالى إلى موسى عليه السلام: لا تفرح بكثرة المال، ولا تدع ذكري على كل حال، فان كثرة المال تنسي الذنوب، وترك ذكري يقسي القلوب.

- ثلاث خصال
عن الحارث بن الدلهاث مولى الرضا عليه السلام قال: سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول: لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يكون فيه ثلاث خصال: سنة من ربه، وسنة من نبيه، وسنة من وليه، فالسنة من ربه كتمان سره، قال الله عز وجل: " عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول " وأما السنة من نبيه صلى الله عليه وآله فمداراة الناس فان الله عز وجل أمر نبيه صلى الله عليه وآله بمداراة الناس فقال: " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين" وأما السنة من وليه فالصبر في البأساء والضراء فان الله عز وجل يقول: " والصابرين في البأساء والضراء ".

- أربع خصال
عن أبي الجارود، عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: جعلت فداك إذا مضى عالمكم أهل البيت فبأي شئ يعرفون من يجئ بعده؟
قال: بالهدى والإطراق وإقرار آل محمد له بالفضل، ولا يسأل عن شئ مما بين صدفيها إلا أجاب فيه.

- خمس خصال
عن أبي علي بن راشد رفعه إلى الصادق عليه السلام أنه قال: خمس هن كما أقول: ليست لبخيل راحة، ولا لحسود لذة، ولا لملوك وفاء ، ولا لكذاب مروءة، ولا يسود سفيه.

- ست خصال
عن أبي شيبة، عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: تقبلوا لي بست أتقبل لكم بالجنة: إذا حدثتم فلا تكذبوا، وإذا وعدتم فلا تخلفوا، وإذا ائتمنتم فلا تخونوا. وغضوا أبصاركم واحفظوا فروجكم وكفوا أيديكم وألسنتكم.

- سبع خصال
عن أبي سعيد الخدري، أو عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله سبعة يظلهم الله عز وجل في ظله يوم لا ظل إلا ظله إمام عادل، وشاب نشأ في عبادة الله عز وجل، ورجل قلبه متعلق
بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه، ورجلان كانا في طاعة الله عز وجل فاجتمعا على ذلك وتفرقا، ورجل ذكر الله عز وجل خاليا ففاضت عيناه من خشية الله عز وجل ورجل دعته امرأة ذات حسب وجمال، فقال: إني أخاف الله عز وجل، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما يتصدق بيمينه.

- ثمان خصال
عن أحمد بن محمد بن خالد بإسناده رفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال: رسول الله صلى الله عليه وآله: ثمانية لا يقبل الله
لهم صلاة: العبد الآبق حتى يرجع إلى مولاه، والناشزة عن زوجها وهو عليها ساخط ومانع الزكاة، وتارك الوضوء، والجارية المدركة تصلي بغير خمار، وإمام قوم يصلي بهم وهم له كارهون، والزبين - قالوا: يا رسول الله وما الزبين؟ قال: الذي
يدافع الغائط والبول - والسكران، فهؤلاء ثمانية لا تقبل منهم صلاة.

المصدر:
كتاب : الخصال
للشيخ الصدوق
خدمة محراب أهل البيت(ع)