تفسير آية « وأنذر عشيرتك الأقربين »






تفسير آية
«وأنذر عشيرتك الأقربين»
سورة الشعراء ٢١٤
١-تفاسير سنية:

- فضائل الصحابة لإبن حنبل
ج٢ص٦٥٠
ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﻗﺎﻝ: ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ {ﻭﺃﻧﺬﺭ ﻋﺸﻴﺮﺗﻚ اﻷﻗﺮﺑﻴﻦ} [اﻟﺸﻌﺮاء: 214] ، ﺩﻋﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺭﺟﺎﻻ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ، ﺇﻥ ﻛﺎﻥ اﻟﺮﺟﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻵﻛﻼ ﺟﺬﻋﺔ، ﻭﺇﻥ ﻛﺎﻥ ﺷﺎﺭﺑﺎ ﻓﺮﻗﺎ، ﻓﻘﺪﻡ ﺇﻟﻴﻬﻢ ﺭﺟﻼ، ﻓﺄﻛﻠﻮا ﺣﺘﻰ ﺷﺒﻌﻮا، ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ:
ﻣﻦ ﻳﻀﻤﻦ ﻋﻨﻲ ﺩﻳﻨﻲ ﻭﻣﻮاﻋﻴﺪﻱ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻣﻌﻲ ﻓﻲ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺧﻠﻴﻔﺘﻲ ﻓﻲ ﺃﻫﻠﻲ؟ ﻓﻌﺮﺽ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻠﻲ: ﺃﻧﺎ، ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻋﻠﻲ ﻳﻘﻀﻲ ﻋﻨﻲ ﺩﻳﻨﻲ، ﻭﻳﻨﺠﺰ ﻣﻮاﻋﻴﺪﻱ.

- غاية المقصد في زوائد المسند
ج٣ص٣١٣
ﻋﻦ ﻋﻠﻰ ﻗﺎﻝ: ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ: {ﻭﺃﻧﺬﺭ ﻋﺸﻴﺮﺗﻚ اﻷﻗﺮﺑﻴﻦ} [اﻟﺸﻌﺮاء] . ﻗﺎﻝ: ﺟﻤﻊ اﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ ﻓﺎﺟﺘﻤﻊ ﺛﻼﺛﻮﻥ ﻓﺄﻛﻠﻮا ﻭﺷﺮﺑﻮا ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﻢ: ﻣﻦ ﻳﻀﻤﻦ ﻋﻨﻰ ﺩﻳﻨﻰ ﻭﻣﻮاﻋﻴﺪﻯ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻣﻌﻰ ﻓﻰ اﻟﺠﻨﺔ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺧﻠﻴﻔﺘﻰ ﻓﻰ ﺃﻫﻠﻰ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺭﺟﻞ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻪ ﺷﺮﻳﻚ: ﻳﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺃﻧﺖ ﻛﻨﺖ ﺑﺤﺮا ﻣﻦ ﻳﻘﻮﻡ ﺑﻬﺬا، ﻗﺎﻝ: ﺛﻢ ﻗﺎﻝ اﻵﺧﺮ: ﻓﻌﺮﺽ ﺫﻟﻚ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻞ ﺑﻴﺘﻪ، ﻓﻘﺎﻝ ﻋﻠﻰ: ﺃﻧﺎ.
- كنز العمال ج١٣ص١٥٠
ﻋﻦ ﻋﻠﻲ ﻗﺎﻝ: ﻟﻤﺎ ﻧﺰﻟﺖ {ﻭﺃﻧﺬﺭ ﻋﺸﻴﺮﺗﻚ اﻷﻗﺮﺑﻴﻦ} ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: ﻋﻠﻲ ﻳﻘﻀﻲ ﺩﻳﻨﻲ ﻭﻳﻨﺠﺰ ﺑﻮﻋﺪﻱ.(اﺑﻦ ﻣﺮﺩﻭﻳﻪ).

- صحيح السيرة النبوية
ج١ ص١٣٥ص١٣٦
ﻭﺭﻭﻯ اﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻓﻲ (ﻣﺴﻨﺪﻩ) ﻋﻦ ﻋﻠﻲ [ﻗﺎﻝ: ﺟﻤﻊ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺃﻭ: ﺩﻋﺎ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ - ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻄﻠﺐ ﻓﻴﻬﻢ ﺭﻫﻂ ﻛﻠﻬﻢ ﻳﺄﻛﻞ اﻟﺠﺬﻋﺔ ﻭﻳﺸﺮﺏ اﻟﻔﺮﻕ ﻗﺎﻝ: ﻓﺼﻨﻊ ﻟﻬﻢ ﻣﺪا ﻣﻦ ﻃﻌﺎﻡ ﻓﺄﻛﻠﻮا ﺣﺘﻰ ﺷﺒﻌﻮا ﻗﺎﻝ: ﻭﺑﻘﻲ اﻟﻄﻌﺎﻡ ﻛﻤﺎ ﻫﻮ ﻛﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻤﺲ ﺛﻢ ﺩﻋﺎ ﺑﻐﻤﺮ ﻓﺸﺮﺑﻮا ﺣﺘﻰ ﺭﻭﻭا ﻭﺑﻘﻲ اﻟﺸﺮاﺏ ﻛﺄﻧﻪ ﻟﻢ ﻳﻤﺲ ﺃﻭ ﻟﻢ ﻳﺸﺮﺏ ﻓﻘﺎﻝ: (ﻳﺎ ﺑﻨﻲ ﻋﺒﺪ اﻟﻤﻄﻠﺐ ﺇﻧﻲ ﺑﻌﺜﺖ ﻟﻜﻢ ﺧﺎﺻﺔ ﻭﺇﻟﻰ اﻟﻨﺎﺱ ﺑﻌﺎﻣﺔ ﻭﻗﺪ ﺭﺃﻳﺘﻢ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ اﻵﻳﺔ ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺘﻢ ﻓﺄﻳﻜﻢ ﻳﺒﺎﻳﻌﻨﻲ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺃﺧﻲ ﻭﺻﺎﺣﺒﻲ؟) ﻗﺎﻝ: ﻓﻠﻢ ﻳﻘﻢ ﺇﻟﻴﻪ ﺃﺣﺪ ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﻤﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻛﻨﺖ ﺃﺻﻐﺮ اﻟﻘﻮﻡ ﻗﺎﻝ: ﻓﻘﺎﻝ: (اﺟﻠﺲ) ﻗﺎﻝ ﺛﻼﺙ ﻣﺮاﺕ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺃﻗﻮﻡ ﺇﻟﻴﻪ ﻓﻴﻘﻮﻝ ﻟﻲ: (اﺟﻠﺲ) ﺣﺘﻰ ﻛﺎﻥ ﻓﻲ اﻟﺜﺎﻟﺜﺔ ﺿﺮﺏ ﺑﻴﺪﻩ ﻋﻠﻰ ﻳﺪﻱ] [اﻟﻤﺴﺘﺪﺭﻙ].
٢-تفاسير شيعية:

- تفسير القمي ج٢ص١٢٤
قال: نزلت بمكة فجمع رسول الله صلى الله عليه وآله بني هاشم وهم أربعون رجلا كل واحد منهم يأكل الجذع ويشرب القربة فاتخذ لهم طعاما يسيرا واكلوا حتى شبعوا، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: من يكون وصيي ووزيري وخليفتي؟ فقال لهم أبو لهب جزما سحركم محمد صلى الله عليه وآله، فتفرقوا فلما كان اليوم الثاني امر رسول الله صلى الله عليه وآله ففعل بهم مثل ذلك ثم سقاهم اللبن حتى رووا فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله: أيكم يكون وصيي ووزيري وخليفتي؟ فقال أبو لهب جزما
سحركم محمد فتفرقوا، فلما كان اليوم الثالث أمر رسول الله صلى الله عليه وآله ففعل لهم مثل ذلك ثم سقاهم اللبن فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وآله: أيكم يكون وصيي ووزيري؟ وينجز عداتي ويقضي ديني؟ فقام علي عليه السلام وكان أصغرهم سنا وأحمشهم ساقا وأقلهم مالا فقال: أنا يا رسول الله فقال رسول الله صلى الله عليه وآله: أنت هو.

خدمة محراب أهل البيت(ع)