إمام يوم الجمعة - الإمام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه





إمام يوم الجمعة هو الإمام المهدي عجل الله فرجه وسهل مخرجه وجعلنا من أنصاره وأعوانه .
الإسم : الإمام محمد (ع)
اللقب : المهدي
الكنية : أبو القاسم
اسم الأب : الإمام الحسن بن علي العسكري (ع)
اسم الأم : نرجس
الولادة : 15 - شعبان - 255 هـ
مدة الإمامة : حي غائب وسيظهر ليملأ الأرض قسطًا وعدلاً كما ملأت ظلمًا وجورًا.
تاريخ بدء الغيبة الصغرى : 260 هـ
تاريخ بدء الغيبة الكبرى : 329 هـ
مولده
وكان مولده الشريف عليه السلام في ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومئتين وكان سنه عند وفاة أبيه عليهما السلام خمس سنين أتاه الله الحكمة وفصل الخطاب وجعله آية للعالمين وأتاه الحكمة كما أتاها يحيى صبيا وجعله إماما في حال الطفولية الظاهرة كما جعل عيسى بن مريم في المهد نبيا وقال النبي ص لو لم يبق من الدنيا إلا يوم واحد لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث الله فيه رجلا من ولدي يواطئ اسمه اسمي يملأها عدلا وقسطا بعد ملئت ظلما وجورا وولد عليه السلام بسامراء العراق.
عمره
هو حي يرزق وقد غاب غيبته الكبرى بأمر الله تعالى وله علامات ظهور كثيرة ويوم فرجه هو يوم الخلاص للمحرومين والضعفاء والمظلومين اللهم عجل في فرجه الشريف وعمره الشريف منذ يوم ولادته الى يوم ظهوره الشريف بإذن الله تعالى.
إمامته
كان إماماً وعمره الشريف خمس سنين بنصوص متواترة عند الخاصة والعامة ومازال إماماً وحجة الله على خلقه الى ظهوره الشريف.
ألقابه
واما اسمه عليه السلام فمحمد وكنيته ابو القاسم ولقبه الحجة والخلف الصالح والمنتظر وقائم آل محمد والمهدي والحجة ابن الحسن وابا صالح.
نسبه الشريف
أبوه عليه السلام فهو أبو محمد الحسن الخالص العسكري بن علي المتوكل الهادي بن محمد القانع الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الضادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين الزكي بن علي المرتضى امير المؤمنين عليهم افضل الصلاة والسلام ، أما أمه عليه السلام أم ولد تسمى نرجس وقيل تسمى صقيل او صيقل والأولى أقرب الى الصحيح.
• صفته: ناصع اللون، واضح الجبين، أبلج الحاجب، مسنون الخد، أقنى الأنف، أشم أروع، كأنه غصن بان، وكأن صفحة غرته كوكب دري، بخده الأيمن خال كأنه فاتة مسك على بياض الفضة، برأسه وفرة، سمحاء سبطة تطالع شحمة أذنه، له سمت ما رأت العيون أقصد منه، ولا أعرف حسناً وحياءً.
• غيبته الأولى: وتسمى الصغرى مدتها تسع وستون سنة، نصب فيها سفراء بينه وبين شيعته، فكان (عليه السلام) يتصل بهم، وتخرج توقيعاته إليهم، وهم:
- الأول: أبو عمرو عثمان بن سعيد بن عمرو العمري الأسدي وكيل الإمام الهادي والعسكري (عليهما السلام).
- الثاني: ابنه أبو جعفر محمد بن عثمان بن سعيد المتوفي سنة 304 هـ.
- الثالث: أبو القاسم الحسين بن روح بن أبي بحر النوبختي المتوفي سنة 326هـ.
- الرابع: أبو الحسن بن علي محمد السمري المتوفي سنة 329هـ.
• غيبته الثانية: وتسمى الكبرى، بدأت بعد موت علي بن محمد السمري سنة 329 هـ وحتى يأذن الله له بالخروج.
• نقش خاتمه: أنا حجته وخاصته.
• رايته: مكتوب عليها (البيعة لله).
• أنصاره: ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلاً ـ عدد أهل بدر ـ وهم خواص أصحابه، وأصحاب الألوية، وعماله فيما بعد على الأمصار.
• محل ظهوره: مكة المكرمة.
• محل بيعته: بين الركن والمقام.
• جيشه: عشرة آلاف.
• دولته: تشمل العالم بأسره، وقد تواتر الحديث الشريف عن النبي (صلّى الله عليه وآله وسلّم) بأنه (عليه السلام) يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.
• مدة ملكه: أكثر الروايات تصرح أن مدة ملكه (عليه السلام) أقل من عشر سنين.